مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور

 

 

 

 

مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور مركز تحميل الصور

 الرائد التربوي يدعوك للتسجيل معنا هـنـا


أختر مودك :

العودة   منتديات الرائــــــــــد التربوي > المنتدى الثقافي > مواضيع ذات صبغة تثقيفية

إضافة رد
  #1  
قديم 03-19-2018, 06:24 PM
rami rami غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 1,803
معدل تقييم المستوى: 6
rami is on a distinguished road
منقول حمض نووي قديم يفك اللغز الغامض حول سكان المغرب الأولون



ترجمة: زكرياء أنفناف*


حوالي 15000 عام، وبالضبط في أقدم مقبرة في التاريخ، تقع داخل مغارة مغربية، كان يدفن الموتى في وضعية جلوس، مرفقين بمجوهرات وقرون للحيوانات، ورؤوس سهام صغيرة ومتطورة. هذا وزعم علماء الآثار في القرن العشرين أن هاته الحضارة كانت تنتمي إلى ثقافة أوروبية متطورة، كانت قد هاجرت من أوروبا إلى شمال إفريقيا عبر البحر الأبيض المتوسط.
لكن الآن، يبين تحليل الحمض النووي الذي يعد أقدم ما تحصل عليه العلماء في القارة الإفريقية أن هذه الحضارة ليست لها أي صلة مع الأوربيين، بينما لها روابط مشتركة مع شعوب قديمة تواجدت في الشرق الأوسط وإفريقيا جنوب الصحراء؛ ما يوحي بأن الشعوب كانت تهاجر من وإلى شمال إفريقيا أكثر مما يتصوره المجتمع العلمي.

وقالت عالمة الوراثة التطورية سارة تيشكوف، التي تعمل في جامعة بنسلفانيا، رغم عدم مشاركتها في العمل: ''إن النتائج مذهلة حقا..إنها مفاجأة أخرى من الحمض النووي DNA الذي يبين أن شمال إفريقيا كانت تعد بمثابة ملتقى طرق مهم لمدة أطول مما نظن".


منذ اكتشاف مغارة الحمام بمنطقة قرب مدينة وجدة في المغرب سنة 1908، ساد الغموض حول تاريخ سكان المغرب الأولين، أو من يطلق عليهم "الأيبروموريسيين"، نسبة لاعتقاد العلماء أن لديهم صلة مع شعوب شبه الجزيرة الإيبيرية. فقبل 22000 عام أو ربما أكثر، كان سكان المغرب القدامى يستعملون أدوات بدائية تعود إلى العصر الحجري المتوسط، مثل أحجار كبيرة من الصوان، تستعمل كرؤوس للرماح لأجل صناعة المايكروليث، وهو عبارة عن صوان صغير يركب في رأس الرمح لأجل الرمي به لمسافة أطول. إنها أدوات مشابهة وجدت من قبل في إسبانيا، وفرنسا، وأماكن أخرى في أوروبا؛ وتقترن بثقافة الكرافيتانية التي اشتهرت بالتماثيل الصغيرة لنساء الكهوف.
وقال لويس هامفري، عالم الآثار بمتحف الوطني للتاريخ بلندن، والذي ساعد في تأليف الورقة العلمية: ''كانت الفكرة الشائعة في المجتمع العلمي أن الأيبيروموريسيين جاؤوا بفكرة الشفرات الصوانية من الثقافة الكرافيتانية''.
خلال العصر الجليدي، أي قبل 20000 سنة، كان معدل سطح البحر الأبيض المتوسط منخفضا، ما جعل العلماء يظنون أن الأبيروموريسين قد عبروا البحر من جبل طارق أو سيسيليا عبر قوارب صغيرة.
وسنحت الفرصة لهامفي ورفاقه المغاربة من أجل دراسة فكرة ارتباط الأيبيروموريسون بالثقافة الكرافيتانية بعد العثور على 14 قطعة أثرية وراء مغارة الحمام سنة 2005. هذا واستخدم كل من ماريك فان دي لودسدريخت وجوهان كروزي، وهما عالمان في الوراثة التاريخية بمعهد ماكس بلانك لعلم التاريخ البشري في مدينة جينا الألمانية، بمعية ماثياس ماير، الذي يعمل بمعهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية في مدينة ليبزيغ الألمانية، أساليب حديثة لاستخراج الحمض النووي من عظام الأذن للهياكل العظمية التي ظلت صالحة منذ دفنها حوالي 15000 سنة.
كانت تلك هي التقنية الرئيسية للعمل، لأن الحمض النووي القديم يتناقص بسرعة في المناخ الدافئ. وجدير بالذكر أن هذه العينات أقدم بشكل مضاعف من أي حمض نووي تم استخراجه في إفريقيا.
بواسطة الحمض النووي الذي تم استخراجه، تمكن فان دي لوسدريخت وتشونغون جيون، الذي يعمل أيضا بالمعهد المتخصص في علوم التاريخ البشري، من تحليل مواد جينية في نواة الخلية لخمسة أشخاص، وكذا تحليل ميتوكندريا الحمض النووي الأمومي لسبعة أشخاص، لكنهما لم يجدا أي صلة أو رابط جيني لهم مع الأوربيين القدامى.
عكس ذلك، فقد تبين أن الأيبيروموريسيين لهم روابط جينية مع شعوب الشرق الأوسط وإفريقيا.. بشكل دقيق، تبين أنهم يتشاركون ثلثين من أصلهم الوراثي مع النطوفيين، الصيادون الذين عاشوا في الشرق الأوسط قبل 11000 سنة، بينما يتشاركون ثلثا واحدا مع شعوب إفريقيا جنوب الصحراء؛ أي أسلاف شعوب غرب إفريقيا ومنطقة هازدا بتنزانيا الحاليين.
وقال العالم كروز إن تواجد الأيبيروموريسيون قبل النطوفيين لا يدل على أنهم الأصل المباشر. وجاء في تصريح لفرقة البحث لمجلة ساينس أن كلتا الجماعتين ورثتا حمضهما النووي المشترك من حضارة أكبر، تواجدت إما في شمال إفريقيا أو في الشرق الأوسط قبل 15000 عام.
أما في ما يتعلق بالحمض النووي المشترك مع شعوب إفريقيا جنوب الصحراء، فمن المرجح أن الأيبيروموريسيين قد حصلوا عليه من المهاجرين الجنوبيين المعاصرين لهم، أو ربما قد ورثوه من أسلافهم الذين جاؤوا به من الجنوب واستقروا في شمال إفريقيا، وبالضبط في المكان الذي عثر فيه على أقدم أفراد النوع البشري، الهوموسابينز، في جبل لهرود بالمغرب.
يقدم كل هذا نظرة أولى للتاريخ الغامض لشعوب شمال إفريقيا، التي لديها اليوم روابط جينية كثيرة مع الأوروبيين، إذ يتبين أن العالم شهد العديد من الهجرات بين شعوب شمال إفريقيا والشرق الأوسط وإفريقيا جنوب الصحراء أكثر مما كنا نعتقد.
ويقول كروز: "من الواضح أن الجماعات الإنسانية كانت في تواصل كبير مع جماعات أبعد بكثير مما كنا نعتقد.. ستبحث الدراسات القادمة عن الشعوب التي من المفترض أن تكون أصل كل من الأيبيروموريسين والناطوفيين".
وقال ديفيد ريلش، عالم الوراثة السكانية، الذي يعمل بجامعة هارفرد: ''إنه لمن المفزع أن تنظر للوهلة الأولى إلى حمض نووي قديم لشعوب ما قبل التاريخ في شمال إفريقيا..إنه مكان لا طالما كان شاهدا على موجات من الهجرة جعلت من إعادة صياغة التاريخ العميق للحضارات بناء على السكان الحاليين أمرا مستحيلا".
*مجلة ساينس

التعديل الأخير تم بواسطة rami ; 03-19-2018 الساعة 06:33 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد




أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 04:21 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
تصميم وتطوير
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات الرائــــــــــد التربوي 2014 - 2015